الجمعة، 30 أكتوبر، 2009

قضية "شذوذ" نور الشريف .. تراشق بالأيدى وتبادل للشتائم





قررت محكمة الجنح بمنطقة السيدة زينب بالقاهرة تأجيل محاكمة 3 صحفيين بجريدة "البلاغ" المصرية الإسبوعية المستقلة متهمين بسب وقذف الفنانين نور الشريف وخالد أبو النجا وحمدى الوزير لجلسة 11 نوفمبر القادم بناء على طلب الدفاع للاطلاع وتقديم المذكرات وإعلان الشهود .

بدأت وقائع الجلسة فى حوالى الساعة التاسعة صباح الأربعاء الموافق 28 أكتوبر / تشرين الأول ، ومنع رئيس المحكمة الإعلاميين من التسجيل أو التصوير داخل قاعة المحكمة. ثم إستمع إلى طلبات الدفاع عن المتهمين الذين طلبوا تأجيل الجلسة لسداد الرسوم والإطلاع على أوراق القضية، كما طلبوا إستدعاء كل من عادل حمودة رئيس تحرير جريدة الفجر الإسبوعية المستقلة ومحمد الباز نائب رئيس التحرير وخالد إدريس الصحفى بالجريدة لسماع شهادتهم فى القضية .

وخلال الجلسة القصيرة التى شهدت مشادات وصلت لحد التراشق بالأيدى وتبادل السباب والشتائم والألفاظ البذيئة بين دفاع الطرفين، فجر دفاع المتهمين مفاجأة عندما طلب إستدعاء الفنانين الثلاثة لمناقشتهم حول القضية أمام هيئة المحكمة، كما طالب دفاع المتهمين باستخراج صورة رسمية من التحقيق الذى أجرته نقابة الصحفيين مع عدد كبير من الصحف بعد ما نشرته فى قضية مقتل هبة العقاد ابنة المطربة المغربية ليلى غفران وصديقتها نادين جمال الدين بحى الندى بمدينة الشيخ زايد .

وهنا ثار مرتضى منصور "المحامى الذى يترأس فريق الدفاع عن المجنى عليهم" ودخل فى مشادة كلامية مع دفاع المتهمين قائلا :"انتم تريدون الذهاب بالقضية بعيدا عن مسارها.. ما دخل قضية هبة ونادين بهذه القضية". ورد عليه دفاع المتهمين قائلا :"إن هذه القضية إحتوت على تضليلات كثيرة من جانب الأمن وتقرير نقابة الصحفيين يكشف ذلك ".

ومع إستمرار المشادات الكلامية بين دفاع الطرفين تدخل رئيس المحكمة وطلب منهم إلتزام الصمت وعدم الخروج عن النص. ثم قدم دفاع المجنى عليهم لهيئة المحكمة مستندا من فندق "سميرأميس" يثبت أن الفنانين الثلاثة لم يزوار الفندق أو يقيموا به منذ 6 أشهر، ثم طالب الدفاع بسرعة الفصل فى القضية معللاً ذلك بأن الصحفيين الثلاثة إتخذوها وسيلة للدعاية والشهرة .

وهنا عادت المشادات من جديد بين دفاع الطرفين الأمر الذى جعل رئيس المحكمة يثور فى وجوههم ويقرر رفع الجلسة ودخل غرفة المداولة وبعد دقائق إستدعى دفاع الطرفين وأخبرهم بأن القضية تم تاجيلها لجلسة 11 نوفمبر المقبل .

خارج قاعة المحكمة وبعد إنتهاء الجلسة تجددت المشادات بين دفاع الطرفين حيث إشتبك مرتضى منصور مع عبده مغربى بعدما شاهد مرتضى أكثر من 50 شخصا يرتدون الجلباب والعمامة "من أقارب مغربى" والذين حضروا من محافظة قنا لمساندته، ووجه مرتضى الحديث لمغربى قائلا :" بتتحامى فى شوية عمم" . فرد عليه مغربى :" قائلا هؤلاء يمثلون ثقافة مصر ياجاهل.. وهو دا أسلوبك دايما فى المحاماة يامرتضى".

كما حدثت مشادة أخرى بين نبيه الوحش "رئيس دفاع المتهمين" وأحد أعضاء هيئة الدفاع عن المجنى عليهم وذلك عندما تساءل الوحش فى غضب وبصوت عال قائلا : "كيف يتم تقديم البلاغ ضد الصحفيين والتحقيق فيه وإحالتهم إلى المحاكمة خلال يومين فقط؟". ثم عقب ساخراً "هذه بلد جمال بطيخة وعلى علوكة وسيد نكسة". وهنا رد عليه محامى من هيئة دفاع المجنى عليهم قائلا :" أنت محامى سلم ياوحش" .

وكانت الجلسة قد شهدت حضورا إعلامياً مكثفا من جانب وسائل الإعلام المختلفة، وبذل رجال الأمن جهدا كبيرا فى تنظيم الجلسة وفض المشاجرات والمشادات التى وقعت بين أنصار الطرفين .

يذكر أن النائب العام المستشار عبدالمجيد محمود كان قد أحال الصحفيين الثلاثة وهم عبده محمد مغربى رئيس تحرير جريدة البلاغ وأحمد فكرى أبو الحسن رئيس التحرير التنفيذى وإيهاب العجمى المحرر بالجريدة لمحاكمة عاجلة أمام محكمة الجنح بمنطقة السيدة زينب وذلك لارتكابهم جريمة الطعن فى الأعراض بطريق النشر لنشرهم خبرا يتضمن إلقاء القبض على الفنانين نور الشريف وخالد أبو النجا وحمدى الوزير ضمن شبكة لممارسة الشذوذ الجنسي بفندق سمير أميس .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق