الأربعاء، 23 ديسمبر، 2009

هيفاء وهبي تكتب وصيتها وتذهب الى العراق




لم تخفِ هيفا وهبي أنها انتهت من كتابة وصيتها، فلا احد يعرف ما يخبئه القدر، وقالت انها تحي بأن يكون لها تمثال من شمع في متحف الشمع لكبار المشاهير.

وأعلنت هيفاء وهبي عن إعتزازها بممتلكاتها الشخصية، خاصة إكسسواراتها وملابسها وأحذيتها، وأنها كتبت وصيتها وأشارت فيها إلى رغبتها في إقامة متحف خاص لأمتعتها وأغراضها بعد رحيلها.

وقالت هيفاء:"لا أعرف عدد ملابسي، لكنها بالتأكيد كثيرة وفي المستقبل بعد رحيلي سيقيمون متحفا لأمتعتي وأغراضي، فالميكروفون الذي يحمل اسمي مصمم خصيصا لي ومرصع بماسات من شواروفسكي، وقفازي من الجلد الإيطالي الناعم، واخترتهما ليكونا رمزا لي في المستقبل، فيقولون:"هذا ميكروفون وقفاز هيفاء".


أما عن ممتلكاتها وأحذيتها قالت هيفاء: "هذه الأشياء عزيزة عليّ، وأفكر في إقامة معرض خاص أدعو إليه كبارالأثرياء القادرين على شراء هذه الحاجيات، للتبرع بثمنها للجمعيات الخيرية المهتمة بالبلدان الفقيرة".

واستنكرت هيفاء موقف الفنانين العرب من هذه المعارض وخجلهم منها، مؤكدة أننا ننتقد هذه المعارض والاحتفالات في حين أن مشاهير العالم يقيمونها.



 
وعن كتابة وصيتها قالت هيفاء:"لا أخفي أنني فكرت وأفكر دائما بهذا الأمر، لأن الإنسان لا يعرف ما يخبئ له القدر، وبالفعل انتهيت من كتابة وصيتي ولكن سيبقى الأمر سرا"، وأحب أن يكون لي تمثال من الشمع في متحف الشمع لكبار المشاهير، ولكن بشرط أن يكون طبق الأصل وبعيدا عن أي تشويه، وبالفعل طلبوا مني ذلك لكن هذا الأمر يخيفني بعض الشيء.

هيفاء وهبي تتخطى كل التحديات وتذهب للعراق

ومن جانب آخر ووسط استعدادات أمنية مكثفة، تستعد النجمة اللبنانية هيفاء وهبي للغناء في دولة العراق شهر يناير / كانون الثاني المقبل.

هذا و تجري حاليا استعدادات أمنية مشددة، لتأمين الحفل بشكل جيد، لضمان عدم حدوث أي مشكلات أمنية، في ظل الوضع المتوتر بالعراق، حسب موقع في البلد.

يذكر أن هيفاء وهبي تضع حاليا اللمسات النهائية على ألبومها الجديد المخصص للأطفال، بعد النجاح الكبير الذي حققته أغنية (بابا فين) التي صورتها مؤخرا بطريقة الفيديو كليب.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق