الاثنين، 26 أبريل، 2010

فضيحةالصبية المغربية مع المنتخب الفرنسي

ا لصبية المغربية التي فجرت فضيحة المنتخب الفرنسي

الجنسية  أشهر  قليلة  قبل  بدء  مبارايات  كأس  العالم



استجوبت السلطات الأمنية الفرنسية المعنية بمكافحة الجنس


مع  القاصرين الشابة  التي  تقف وراء فضيحة نجوم  المنتخب 

الفرنسي لكرة القدم، وكشفت عن تفاصيل علاقاتها الجنسية

بثلاثة من  نجوم  المنتخب،  الذي  سيشارك في بطولة كأس

العالم  المقبلة  في  جنوب  إفريقيا  في  حزيران  المقبل.

وقالت الفتاة الشابة حالياً والتي كانت قاصراً حينذاك، إنها


أقامت علاقات جنسية مدفوعةالأجر مع  أربعة  من  لاعبي 

المنتخب، عرف منهم فرانك ريبيري وسيدني غوفو   وكريم

بن زيمة، في حين أشارت  وسائل إعلام  إلى  أن  اللاعب

الرابع هو حاتم بن عرفة.و قالت  ملكة  الفضيحة  الجنسية

المغربية زهية  ان  ريبيري د فع  لها  تكاليف  انتقالها  إلى 

منطقة بافاريا الألمانية  في  ربيع  2009.

وكان ريبيري قد اعترف بذلك  خلال  استجوابه  غير  أنه  أكد


بأنه لم يكن على علم بأنها قاصراً  في  17  من  العمر  نافياً 

أنه دفع لها 2000 يورو.


و بحسب القوانين  الفرنسية  فإن  إقامة  علاقة مع  قاصر 


يعد  اعتداء  و يستحق  عقوبة  السجن  مدة  3  سنوات.

ومنذ نشر مقال صحيفة "لوموند" تسارعت  وتيرة  عمليات


البحث عبر  مواقع  شبكات  التواصل  الاجتماعي  لاكتشاف

هوية  "العاهرة  الشابة"  التي  فجرت  الفضيحة،   ومعرفة

شكلها ورؤية صورتها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق