الخميس، 29 أبريل، 2010

فضيحة القس البرتو كويتي عاريا في أحضان امرأة

المؤسسات الدينية في ميامي تلقت عشرات الاتصالات من

نساء وهن يشهقن بالبكاء من هول صدمتهن، بعد رؤية صور

الأب البرتو كويتي مثلهن  الأعلى  عاريا  في  أحضان  امرأة .



في إضافة جديدة لعلامات الاستفهام حول عدد من قساوسة 


الكنيسة الكاثوليكية،نشرت مجلة "تي.في. نوتاس" الأمريكية 

بعددها الأخير هذا الأسبوع، صورة للأب ألبرتو كوتيي  الشهير 

ببرامجه التلفزيونية، و هو في أحضان  إحدى  الجميلات  على

الشاطئ، مما أدى إلى عزله  من  منصبه   بكنيسة  " سانت


فرانسيس دو سيلز" في ميامي.

وتحت عنوان "يا إلهي.. أبتاه ألبرتو"  أظهرت  المجلة  الناطقة 


بالأسبانية لقطة له و هو  عاري الصدر محتضناً  امرأة  ترتدي

المايوه على الشاطئ والتي لم يصرح عن اسمها.

وجاء وقع الصدمة كبيراً على الملايين من أتباع كوتيي والذي


يلقب "بالأب أوبرا
نشر الرسالة
"،نظراً لذيوع صيته كأول قسيس كاثوليكي

يشتهر  عبر برامجه التلفزيونية على المحطات  غير  الدينية،

خصوصاً عند الجمهور الناطق بالأسبانية.و بينت مصادر مقربة

من   الكنيسة   الكاثوليكية   في  ميامي  أن  المؤسسات 

عشرات الاتصالات من نساء  و هن يشهقن بالبكاء من هول 

صدمتهن بمن اعتبرنه مثلهن الأعلى.

وأكد مسؤول بالكنيسة الكاثوليكية بميامي أنه رغم إزاحة 


كوتيي من منصبه،

إلا أنه سيبقى قسيساً، وإن لم يحدد بعد مكان خدمته.

ومن جهته أعرب الأب كوتيي عن أسفه الشديد على ما جرى


في بيان نشر على الانترنت الثلاثاء،  طالباً الصفح  عن أفعاله 

التي سببت الكثير من الأسى والألم للعديد من الناس، مؤكداً

بقائه على عهده كخادم للرب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق