الأحد، 1 نوفمبر، 2009

حكاية سمية الخشاب مع الزواج السرى



سمية الخشاب


بعد حصولها على أجازة قصيرة بعد انتهاء تصوير دوريها فى المسلسل التليفزيونى "حدف بحر" الذى عرض فى رمضان الماضى قررت الفنانه سمية الخشاب إغلاق ملف التليفزيون والعودة للسينما بعد
غياب طويل تجاوز العام منذ بطولتها فيلم "الريس عمر حرب" مع هانى سلامة وخالد صالح وغادة عبد الرازق اخراج خالد يوسف.

وقع اختيار سمية على سيناريو الفيلم الجديد "زواج سرى" لتستعيد به نشاطها السينمائى ووقعت عقد بطولته مع المنتج السينمائى عادل حسنى والذى يقوم هو الأخر بإستئناف نشاطه الإنتاجى بهذا الفيلم بعد غياب طويل حيث سبق وقدم للساحة السينمائية العديد من الأفلام الهامة فى حقبتى الثمانينات والتسعينات سواء لزوجته السابقة إلهام شاهين أوغيرها من الفنانين والفنانات ويخرج الفيلم محمد راضى فى أول تعاون فنى بينهما ويتم حاليا عقد جلسات عمل لاختيار فريق العمل من فنيين وفنانين.

تدور أحداث الفيلم حول شابة جميلة تنتمى لأسرة متوسطة الحال تتورط فى الزواج سرا بأحد رجال الأعمال الكبار والذى يرفض الإعلان عن الزواج حرصا على مكانته الاجتماعية من جهة وخوفا من زوجته التى تنتمى لعائلة كبيرة من جهة أخرى وتتوالى الأحداث حتى تقع مفاجأة مثيرة فى نهاية الأحداث.
 






ـ سمية الخشاب بتوقيعها عقد بطولة هذا الفيلم تكون اغلقت تماما فكرة العودة مرة اخرى للتعاون مع المنتج كامل أبو على الذى قدمت معه مجموعة من أهم وأنجح أفلامها السينمائية ابتداء بـ "ازاى تخلى البنات تحبك" ومرورا بـ "خيانة مشروعة" و"حين ميسرة" وانتهاء بـ "الريس عمر حرب" والذى فوجئنا بعد عرضه ونجاحه جماهيريا بالحرب تشتعل بين سمية وأبو على بعد تعاقدها على بطولة مسلسل "حدف بحر" مع المنتج تامر مرسى حيث إتهمها أبو على بمخالفة التعاقدات المبرمة بينهما وسعيها الدائم خلف من يدفع لها أكثر وتعهد بعدم التعاون معها مرة ثانية فبادلته هى الاتهامات بمثلها مما أدى إلى إنتهاء شهر العسل الذى استمر قرابة الخمسة أعوام طاردتهما خلالها شائعة الزواج السرى بسبب كثرة ظهورهما معا وحالة الانسجام الواضح التى كانت تجمع بينهما قبل انتهاء هذه العلاقة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق