الاثنين، 19 أكتوبر، 2009

الراقصة دينا : أنا واجهة مشرفة لمصر و ابني فخور بكوني راقصة

إعلانات
أكدت الراقصة المصرية دينا أنها لا تفكر في الحجاب حالياً ، وأختها المتنقبة لم تطالبها باعتزال الرقص أو ارتداء الحجاب ، وأشارت إلى أن ابنها " علي " يشعر بالفخر بها ، وأنه لم يشعر بالمهانة يوماً لأن أمه راقصة ، مبدية استعدادها لأن توافق على زاوجه من راقصة إذا كانت محترمة .
وفي لقاء على قناة " القاهرة والناس " قالت دينا " أنا راضية عن نفسي ، والعلاقة بيني وبين ربي خاصة جدا ولا أحب أن أتحدث فيها " .
وعن اعتزالها للرقص أفادت دينا بأن لياقتها الجسدية وحالتها النفسية أصبحت غير ملائمة للاستمرار في الرقص ، ونفت أن تكون أختها المنتقبة طالبتها بالاعتزال وارتداء الحجاب ، قائلة "عائلتي ليس فيها تعقيدات ، فكل منا له طريقة تفكير ويفعل ما يريد ، والحجاب فضل من الله وأتمناه ، ولكني لا أفكر في ارتدائه في الوقت الحالي ".
و قالت دينا عن نظرة ابنها "علي" لها كراقصة : "لم يطالبني علي بالاعتزال لأن المجتمع اختلف وأصبح أكثر تحضراً ، وأنا اوافق على زواجه من راقصة شرط ان تكون محترمة مثلي ".
ورفضت الراقصة المصرية اتهاماً وجه إليها بأنها سبب حالة "السعار الجنسي" في مصر بسبب رقصها المثير وملابسها العارية ، واعتبرت أن عدم قدرة الشباب على تكاليف الزواج وتأخر سن زواجهم السبب في انفلات بعضهم .

وأضافت " جسدي مثل مليون فتاة موجودة في مصر، وأنا أمتهن مهنة موجودة منذ قديم الزمان ، و من الطبيعي أن أستخدم جسدي " .

واعتبرت دينا نفسها واجهة مشرفة لمصر في الخارج ، قائلةً "عندما أسافر للمشاركة في مهرجانات للرقص الشرقي أقابل العديد من الشخصيات المهمة ، كما أن السفارة المصرية تفتح لي أبوابها ".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق